"عاصفة الصحراء".. عندما تدخل "بوش الأب" في أزمات الشرق الأوسط
"عاصفة الصحراء".. عندما تدخل "بوش الأب" في أزمات الشرق الأوسط

حل المشاكل العالقة في الشرق الأوسط وعلى رأسها القضية الفلسطينية، الأمر الذي عول فيه البعض على الرئيس الأمريكي جورج بوش الأب، الذي توفي اليوم، وهو الرئيس الـ41 للولايات المتحدة، لكنه لم يفعل فيه شيئًا بينما اقترن أسمه فيما يخص الشرق الأوسط بالعملية التي عرفت بـ"عاصفة الصحراء".

"إننا لن نفشل"، كانت جملة جورج بوش الأب الذي تولى رئاسة الولايات المتحدة في يناير 1989، والتي قالها في معرض حديثه عن قيادة بلادته لتحالف دولي لتحرير الكويت إثر غزو العراق، وعرفت الحر باسم "عاصفة الصحراء" والتي انطلقت في 17 يناير 1991.

مثلت حرب الكويت نصرًا كبيرًا للقدرة العسكرية الأمريكية، إذ تمكنت الولايات المتحدة وحليفاتها من دحر الجبش العراقي الغازي في غضون 100 ساعة فقط، حسب ما نشره موقع "بي بي سي" الإخباري، كما استخدم في تلك الحرب صواريخ كروز لأول مرة حيث كانت تطلق من سفن حربية أمريكية في منطقة الخليج، ونفذت طائرات التحالف أكثر من 116 ألف غارة على العراق وألقت عليه ما وزنه 85 ألف طن من القنابل.

وفي مساء 27 فبراير 1991، أعلن الرئيس الأمريكي جورج بوش أن وقفًا لإطلاق النار سيسري اعتبارا من الرابعة صباح اليوم التالي، وفي 2 مارس أصدر مجلس الأمن قرارًا جديدًا حدد شروط وقف إطلاق النار، التي تضمنت وقفًا لكل العمليات العسكرية وإلغاء العراق لقراره بضم الكويت، وقيام بغداد بتزويد الأمم المتحدة بمعلومات كاملة عن الأسلحة الكيماوية والجرثومية التي يمتلكها، وإطلاقه سراح كافة الأسرى، واعترافه بالمسؤولية عن الخسائر والأضرار التي نشأت عن احتلاله للكويت، وقبل القادة العراقيون رسميًا شروط وقف إطلاق النار في اجتماع مع القادة العسكريين الأمريكيين جرى في خيمة نصبت بالقرب من بلدة صفوان الحدودية، ولم يحضر الرئيس العراقي صدام حسين آنذاك هذا الاجتماع.

شكرا لمتابعتكم " "عاصفة الصحراء".. عندما تدخل "بوش الأب" في أزمات الشرق الأوسط " على موقع " ريحان نيوز "، ونتمني متابعتنا على قنواتنا الرسمية خلال وسائل التواصل الاجتماعي لمتابعة الاحداث واخر المستجدات ، مع اطيب التحيات .

المصدر : جريدة الوطن