تقنية كيميائية جديدة تحوّل النفايات البلاستيكية إلى وقود نظيف
تقنية كيميائية جديدة تحوّل النفايات البلاستيكية إلى وقود نظيف

محاولة جديد

تخنق النفايات البلاستيكية محيطات الأرض وتسمّم كائناتها الحية، ومن أجل هذا تحمّس باحثون في جامعة بوردو لتقنية كيميائية جديدة تُرجع النفايات البلاستيكية إلى بوليمرات نافعة، أو تحوّلها إلى وقود نظيف.

تقنية أبَدِيّة

جاء في ورقة بحثية جديدة نُشرت في مجلة ساستينابول كيمستري آند إنجنيرنج أن التقنية الجديدة تستهدف البولي بروبيلين -وهو نوع من أنواع البلاستيك يُستعمل في تصنيع الألعاب والأكياس البلاستيكية وغير ذلك، فيُسخَّن فيها الماء تحت ضغط كبير إلى درجات حرارة عالية جدًّا لتحويل البلاستيك إلى وقود شبيه بالجازولين يمكن استعماله في تشغيل المَركبات التقليدية.

قالت ليندا وانج، باحثة جامعة بوردو ورئيسة الفريق البحثي الذي توصل إلى التقنية الجديدة، في بيان صحفي «تتلخص استراتيجيتنا في دفع عجلة إعادة التدوير، بتحويل نفايات البولي أوليفين [اسم آخر لنفايات البولي بروبيلين] إلى عدة منتجات نافعة، كالبوليمرات أو النفثا (مزيج من الهيدروكربونات)، أو الوقود النظيف. بوسع تقنيتنا التحويلية أن تعلِّي أرباح شركات إعادة التدوير وأن تقلِّل النفايات البلاستيكية عالميًّا.»

التخلص من النفايات

جاء في البحث الجديد أن البيئة ومراكز ردم النفايات تغصّ حاليًّا بنحو خمسة مليارات طن من النفايات البلاستيكية، نسبة البولي بروبيلين فيها 23%؛ أي إن إمكانية تحويله إلى منتجات قيّمة تخلق حافزًا هائلًا لاسترداده وإعادة استغلاله.

قالت ليندا «إن التخلص من النفايات البلاستيكية -سواء بإعادة التدوير أو بِرَمْيها- لا يكون نهاية قصتها، إذ تتحلل ببطء وتطلق في البر والبحر ميكروبلاستيكيات ومركبات كيميائية سامة؛ وهذه كارثة طبعًا، لأن تلك الملوِّثات بمجرد دخولها المحيط يستحيل تنقيته منها تمامًا.»

شكرا لمتابعتكم " تقنية كيميائية جديدة تحوّل النفايات البلاستيكية إلى وقود نظيف " على موقع " ريحان نيوز "، ونتمني متابعتنا على قنواتنا الرسمية خلال وسائل التواصل الاجتماعي لمتابعة الاحداث واخر المستجدات ، مع اطيب التحيات .

المصدر : مرصد المستقبل