علماء صينيون يصممون واجهة دماغية للتحكم بجرذان مدعمة آليًا
علماء صينيون يصممون واجهة دماغية للتحكم بجرذان مدعمة آليًا

ادعى باحثون صينيون أنهم صمموا واجهة تشبيك دماغي تتيح للبشر توجيه الجرذان في متاهة معقدة باستخدام أدمغتهم فحسب. وهذه ليست المرة الأولى التي يستخدم فيها البشر واجهات التشبيك الدماغي للسيطرة على الحيوانات، إذ استخدم باحثون آخرون هذه الأجهزة لتحريك ذيول الجرذان والتحكم بأيدي بشر آخرين، لكنها المرة الأولى التي يستخدم فيها أحد هذه التقنية لأداء عملية معقدة كالتوجيه في متاهة، ما يعني أنها قد تقربنا من أنظمة التحكم في العقول.

ونشر فريق جامعة تشجيانج أبحاثه في دورية ساينس ريبورتس. وبدأت الدراسة بزرع أربعة أزواج من الأقطاب الدقيقة في فصين من دماغ كل جرذ، ثم دربوا الجرذان على ربط التحفيز الكهربائي اللاسلكي ببعض الحركات، باستخدام نبضات كهربائية من أداة ترتديها الجرذان المدعمة آليًا.

وبعدها وصلوا جهاز تخطيط دماغي برأس متحكم بشري. وسجل الجهاز إشارات دماغ المتحكم، وترجمها الحاسوب إلى تعليمات، مثل «استدر إلى اليسار،» وأرسلها إلى الجرذ على صورة إشارات كهربائية. ووجه المتحكمون الجرذان في اختبارين؛ متاهة معقدة احتاجت فيها الجرذان إلى صعود سلالم ونزولها، وعبور نفق. ووفقًا لورقة البحث «كان أداء الجرذان جيدًا، وبنسبة نجاح مرتفعة في عشرة اختبارات متتالية.»

ولم يمهد الباحثون لاستخدامات محتملة لتقنية التشبيك الدماغي في هذه الورقة، لكنهم اقترحوا في دراسة سابقة استخدام الجرذان المعززة آليًا في عمليات البحث والإنقاذ. وقد يكون هذا ممكنًا، لكن آجنوس ماكمورلاند، مختص الهندسة الطبية الحيوية، والذي لم يشارك في دراسة جامعة تشجيانج، لم يجده اقتراحًا مناسبًا.

وسأل ماكمورلاند «هل يمكن استخدام هذه التقنية لتوجيه جرذ يحمل لاسلكيًا صغيرًا وكاميرا ضمن مبنى منهار بحثًا عن ناجين؟ نعم، لكن استخدام جهاز تحكم عن بعد سيكون أفضل بكثير.» ويقربنا البحث في سعينا نحو أنظمة تشبيك دماغي يمكن استخدامها في مهمات أكثر تعقيدًا، وربما نصل إلى التخاطر بين البشر.

شكرا لمتابعتكم " علماء صينيون يصممون واجهة دماغية للتحكم بجرذان مدعمة آليًا " على موقع " ريحان نيوز "، ونتمني متابعتنا على قنواتنا الرسمية خلال وسائل التواصل الاجتماعي لمتابعة الاحداث واخر المستجدات ، مع اطيب التحيات .

المصدر : مرصد المستقبل