الاتحاد الأوروبي يعلن خطة جديدة للتوجه نحو الحياد الكربوني الكامل
الاتحاد الأوروبي يعلن خطة جديدة للتوجه نحو الحياد الكربوني الكامل

حدد الاتحاد الأوروبي لذاته 30 عامًا ليصل إلى تطبيق الحياد الكربوني الكامل وفق استراتيجية مناخية جديدة، يأمل من خلالها الحصول على موافقة الدول الأعضاء واعتمادها عام 2020. وذكرت هيئة الإذاعة البريطانية أن خطة الاتحاد الأوربي الشاملة تتضمن استراتيجيات عدة؛ تتراوح بين زيادة كمية الكهرباء المُنتَجة من حقول الطاقة الشمسية وطاقة الرياح إلى 80%، وصولًا إلى الاستثمار في إجراءات كفاءة الطاقة؛ كتحسين العزل في المباني لخفض الاعتماد على التكييف والتدفئة.

خطوات خجولة

وتأتي مقترحات الاتحاد الأوروبي الجديدة، استجابة لتقرير الأمم المتحدة سيء السمعة، الذي يؤكد على أن ما تبقى لدينا من الوقت لتحقيق تعاون جماعي يوقف الاحتباس الحراري، هو 12 عامًا فقط.

والمؤسف أن الخطة الجديدة تحتاج 30 عامًا، أي أكثر من المدة المحددة في تقرير الأمم المتحدة، بالإضافة إلى أن أكثر خطط الاتحاد الأوروبي طموحًا تتجاوز هذه المدة قليلًا. وقد لا يصل الاتحاد الأوروبي لتحقيق أي نتيجة ملموسة على الإطلاق، في ظل وجود دول أعضاء ما زالت تعتمد بشكل كبير على الفحم حتى الآن؛ مثل بولندا. وعلى الرغم من ذلك يبقى الوضع أفضل من الولايات المتحدة، التي رفض رئيسها دونالد ترامب بشكل صريح تحذيرات رهيبة ظهرت في أحدث التوقعات المناخية.

ضرورة التحرك السريع

ويتعين على أوروبا الاستثمار في تقنيات جديدة لالتقاط الكربون، إذا أرادت تحقيق أهدافها والتقدم بسرعة نحوها. وعلى غرار المقترحات الأخرى الهادفة للوصول إلى المخطط الزمني المنصوص عليه في تقرير الأمم المتحدة، فإن الخطة الأوروبية الجديدة ستعتمد بشدة على تقنية التقاط الكربون.

والمؤسف أن العلماء لم يطوروا بعد القدرة على عزل ثاني أكسيد الكربون والغازات الدفيئة الأخرى بالمقياس اللازم لإنقاذ الكوكب. وإذا كنا نرغب في الحصول على أي فرصة للنجاة من نهاية العالم المرتبطة بالتغير المناخي، فسنحتاج إلى تحرك سريع.

وبوصول مستوى ثاني أكسيد الكربون في الغلاف الجوي إلى مستويات خطيرة، لم تبلغها منذ ملايين الأعوام، يسعى العلماء إلى تسريع عملية التقاطه بتكاليف منخفضة وعلى نطاق واسع، ما قد يزيل مليارات الأطنان من ثاني أكسيد الكربون ويساهم في الحد من الاحتباس الحراري؛ ومنها البحوث القائمة حاليًا لتسريع امتصاص صخور البريدوتيت للغاز المضر بطبقة الأوزون.

ويطور علماء سويسريون حاليًا سبلًا لمعالجة المشكلة بالتقاط ثاني أكسيد الكربون من الهواء، من خلال تثبيت 18 مروحة بحجم الغسالة على سطح مركز لإعادة التدوير، مزودة بمرشحات مطلية بمواد كيميائية تمكنها من امتصاص ثاني أكسيد الكربون كلما عبر الهواء من خلالها.

وتصل المرشحات إلى حد الإشباع خلال ساعات، وعندئذ تسخن إلى درجة حرارة 100 مئوية اعتمادًا على طاقة النفايات الناتجة من إعادة التدوير، ما يتيح استخلاص ثاني أكسيد الكربون النقي. ويسمى هذا النظام؛ نظام الالتقاط المباشر من الهواء، وطورته شركة سويسرية تدعى كلايموركس، وبإمكانه التقاط 900 طن من ثاني أكسيد الكربون سنويًا، ويُرسَل الكربون الملتقط إلى دفيئة زراعية كبيرة فيعزز إنتاجية الخضروات.

ولهذه المساعي دور حاسم في الحفاظ على البيئة، لكن يتعين أولًا دراسة جدواها الاقتصادية، وهو ما أخذته الشركة الأسترالية للكربنة المعدنية (مينيرال كاربونيشن إنترناشيونال) في الحسبان بتطويرها تقنية فريدة لالتقاط الكربون وتخزينه، تحول الكربون المخزن إلى مواد بناء.

ويختلف الاستثمار في هذا المجال عن الاستثمار في مجال طاقتي الرياح والشمس؛ إذ أصبحنا حاليًا متقدمين في مجال الطاقة المتجددة، وفي المقابل ما زالت تقنية التقاط الكربون بحاجة إلى إجراء مزيد من الأبحاث الأساسية.

شكرا لمتابعتكم " الاتحاد الأوروبي يعلن خطة جديدة للتوجه نحو الحياد الكربوني الكامل " على موقع " ريحان نيوز "، ونتمني متابعتنا على قنواتنا الرسمية خلال وسائل التواصل الاجتماعي لمتابعة الاحداث واخر المستجدات ، مع اطيب التحيات .

المصدر : مرصد المستقبل