الوفد المثال
الوفد المثال

اشترك لتصلك أهم الأخبار

بعد ظهور نتيجة الانتخابات على رئاسة حزب الوفد. ليس مطلوبا الآن ترميم الحزب العريق. بل مطلوب إعادة بنائه بالكامل.

إذا كانت ثمة معركة جرت على رئاسة الحزب. وربما تستمر تبعاتها لفترة وجيزة حتى تستقر الأوضاع. أتمنى ألا تكون تلك المعركة معركة بين مستشارين ودكاترة. بين المستشار بهاء أبوشقة والدكتور السيد البدوى أو من يمثلونه. إذا اعتبرناها معركة فقط بين جبهتين متصارعتين على قيادة الحزب. فإننا بذلك نكون أمام كارثة مؤكدة. كارثة ستستمر لدورتين رئاسيتين كما كان العهد. ولكننى أتمنى أن تكون معركة فاصلة بين وفد الماضى ووفد المستقبل.

حتى إذا عادت الطيور المهاجرة، التى كانت تزين الهيئة العليا ذات يوم. أرجو أن يجمعهم مجلس «رعاة الوفد». ليكون هذا المجلس، بقيادة الرئيس المنتخب الجديد، وهو بهاء أبوشقة. أما الهيئة العليا فيجب أن تضم شبابا أربعينيا أو ما حوله. شبابا مدربا متعلما أثبت نجاحه عمليا.

هناك عناصر كثيرة من الشباب المجتهد الناجح من الممكن أن تنقل الوفد وتنقل مصر معه إلى آفاق رحبة. الشباب الذين تلقوا تعليما على أعلى مستوى. ووصلوا إلى ذروة النجاح فى حياتهم العملية. آن الأوان أن يأتى هؤلاء الشباب. ليدفعوا مصر إلى الأمام. متخصصين كل فى مجاله. ليرسموا برنامجا يسرع باستكمال خارطة مصر فى 2030. ولهم أن يقدموا فيما بينهم من هو جدير بإدارة طريق الوفد الحديث إلى المستقبل.

الغرفة التجارية الأمريكية مثلا تضم شبابا فى الثلاثينيات من العمر. أثبتوا نجاحهم عمليا من قبل. وأكدوا نجاحهم فى مواقعهم الجديدة.

إذا حدث ما أتمناه من عودة الطيور المهاجرة. وحضور الشباب الأربعينى بقوة فى الهيئة العليا. سيكون الوفد هو المثال. هو مسطرة القياس لأى حزب قادم يطمح لاكتساب اهتمام المصريين وثقتهم. بعدها سوف يغادر محترفو التطبيل والنفاق مواقعهم تلقائيا. ليتركوها للقادرين على بناء مصر.

الوفد ليس غاية. هو مجرد وسيلة. وإذا ظهرت وسيلة أفضل منه فحبا وكرامة. بعدها فليتنافس المتنافسون. كل منهم بما يستطيع أن يضيفه إلى رفعة مصر وريادتها. وليس أبدا بما لن يضيفه إذا كان كل عطائه هو المزيد من النفاق والتهليل.

ليكن تحركنا من الآن فصاعدا من حسن إلى أحسن.

شكرا لمتابعتكم " الوفد المثال " على موقع " ريحان نيوز "، ونتمني متابعتنا على قنواتنا الرسمية خلال وسائل التواصل الاجتماعي لمتابعة الاحداث واخر المستجدات ، مع اطيب التحيات .

المصدر : المصرى اليوم