أيهما أسرع في القضاء على «الكرش» عند الرجال: الريجيم مقابل الرياضة
أيهما أسرع في القضاء على «الكرش» عند الرجال: الريجيم مقابل الرياضة

لماذا عليك أن تفقد دهون البطن فوراً؟

إذا كنت تعاني من زيادة الوزن بشكل عام فعليك البدء في محاولات للتخلص من الوزن الزائد،، لكن الدهون في البطن تستحق عناية خاصة بعد أن أظهرت الأبحاث أن تراكم الدهون في البطن يؤثر على الصحة ويجعل الرجل عرضة لأمراض القلب والسكر.

وحدد الأطباء أن قياس محيط البطن عند الرجال إذا زاد على 102 سنتيمتر فهذا من شأنه يجعلهم أكثر عرضة لأمراض القلب.

أفضل طريقة لفقدان دهون البطن: الرجيم مقابل التمرين

تشير العديد من الدراسات الحديثة إلى أن التمارين الرياضية تلعب دوراً أكثر أهمية في الحفاظ على البطن عند الرجال، ووجد الباحثون، بحسب موقع menshealt، أن الرجال الذين لديهم مستويات أعلى من اللياقة البدنية يتمتعون بقلب سليم، حتى لو كان هؤلاء الرجال يعانون من زيادة الوزن.

ولكن بالطبع، هذا لا يعني أنك يجب أن تعتمد على التمرين فقط وتجاهل النظام الغذائي، فلا يمكنك أن تأكل ما تشاء وتتوقع التخلص من الكرش. يقول توم فينوتو، خبير التغذية وفقدان الدهون، إن أحد أكثر أخطاء التمرينات الشائعة التي يقوم بها الرجال هو تجاهل العلاقة المهمة بين النظام الغذائي وممارسة الرياضة للوصول إلى أهداف فقدان الوزن.

ويضيف أن اتباع نظام غذائي صحي أمر ضروري وأن الأشخاص الذين يريدون فقدان دهون البطن يجب أن يتناولوا المزيد من البروتين مع حصص من الكربوهيدرات الصحية والدهون الأساسية للوصول إلى وزن صحي.

أفضل التمارين للتخلص من الدهون في البطن

يقول مدرب اللياقة البدنية في نيويورك، مات غريفين، إن معظم المترددين على الصالات الرياضية من الرجال، وإن الحصول على جسم مثالي يتطلب مجموعة من التدريبات، مثل «الكارديو» ورفع الأثقال، فهاتان الطريقتان هما الأكثر فعالية لحرق الدهون واستهداف محيط البطن.

إذا لم يكن لديك إمكانية الوصول إلى صالة الألعاب الرياضية، فهناك تمارين أخرى يمكن أن تساعد في تقليص حجم البطن ويمكن إجراء العديد منها في المنزل، مثل تمرين البلانك الأشهر للتخلص من دهون البطن.

شكرا لمتابعتكم " أيهما أسرع في القضاء على «الكرش» عند الرجال: الريجيم مقابل الرياضة " على موقع " ريحان نيوز "، ونتمني متابعتنا على قنواتنا الرسمية خلال وسائل التواصل الاجتماعي لمتابعة الاحداث واخر المستجدات ، مع اطيب التحيات .

المصدر : المصرى اليوم