حمدي قنديل.. "رئيس التحرير" الذي فضّل الصحافة على الطب
حمدي قنديل.. "رئيس التحرير" الذي فضّل الصحافة على الطب

82 عاما عاشها الإعلامي الراحل حمدي قنديل قضى منها ما يقرب من 60 عاما في عالم الإعلام "صحافة وتليفزيون"، إذ أنه بعد ثلاثة أعوام من دراسة الطبّ، قرّر أن يعمل في الصحافة وانضمّ إلى مجلة آخر ساعة بناءً على طلب الصحفي الكبير مصطفى أمين، وبدأ صحفيا ينشر رسائل القراء بـ15 جنيها في الشهر (1951) واشتهر ببرنامجه الناجح "رئيس التحرير".

أثناء الانتفاضة الفلسطينية الثانية عام 2003، وبعد هجومه الشديد على صمت وضعف الحكومات العربية، تم إيقاف برنامجه "رئيس التحرير" - رغم شعبيته الطاغية - مما اضطره إلى الهجرة إلى الإمارات العربية المتحدة لتقديم برنامج جديد بعنوان "قلم رصاص" إلا أنه وبعد خمس سنوات تم إيقاف برنامجه أيضا، ويعتقد معظم الجمهور والعاملين في المجال الإعلامي بأن الإيقاف في الحالتين كان لأسباب سياسية، وبأمر مباشر من الحكومة المصرية في المرة الأولى والإماراتية في المرة الثانية.

مارس النقد بشتى أنواعه، إذ علق كثير من الإعلاميين في الوطن العربي على ذلك، وسياسيا عمل قنديل كمتحدث باسم الجبهة لوطنية للتغيير.

قدم عبر الأثير والشاشة عددا من البرامج مع حمدي قنديل على راديو وتلفزيون العرب، ورئيس التحرير على الفضائية المصرية، وعلى قناة دريم، وبرنامج قلم رصاص تم تقديمه على قناة دبي، والقناة الليبية الفضائية.

قنديل، الذي توفي، منذ قليل، في "شقته" عقب صراع طويل مع المرض تزوج ثلاث مرات، ورفيقة دربه منذ عام 1995 هي الممثلة نجلاء فتحي، ولم ينجب أطفالا ويقول إنّ الأمر لا يشغله كثيرا.

شكرا لمتابعتكم " حمدي قنديل.. "رئيس التحرير" الذي فضّل الصحافة على الطب " على موقع " ريحان نيوز "، ونتمني متابعتنا على قنواتنا الرسمية خلال وسائل التواصل الاجتماعي لمتابعة الاحداث واخر المستجدات ، مع اطيب التحيات .

المصدر : جريدة الوطن