استقرار سلبي للعقود الآجلة لأسعار الذهب وسط ارتفاع مؤشر الدولار والأنظار على اجتماع الفيدرالي
استقرار سلبي للعقود الآجلة لأسعار الذهب وسط ارتفاع مؤشر الدولار والأنظار على اجتماع الفيدرالي

تذبذبت العقود الآجلة لأسعار الذهب في نطاق ضيق مائل نحو التراجع خلال الجلسة الآسيوية وسط ارتفاع مؤشر الدولار الأمريكي وفقاً للعلاقة العكسية على أعتاب البيانات الاقتصادية المرتقبة اليوم الأربعاء من قبل الاقتصاد الأمريكي أكبر اقتصاد في العالم وسط التطلع لقرارات وتوجهات صانعي السياسة النقدية لدى بنك الاحتياطي الفيدرالي عقب انقضاء فعليات اجتماع اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوح في واشنطن.

 

في تمام الساعة 04:52 صباحاً بتوقيت جرينتش انخفضت العقود الآجلة لأسعار الذهب تسليم 15 كانون الأول/ديسمبر المقبل 0.29% لتتداول حالياً عند 1,230.00$ للأونصة مقارنة مع الافتتاحية عند 1,233.60$ للأونصة، وسط ارتفاع مؤشر الدولار الأمريكي بنسبة 0.10% إلى مستويات 94.65 مقارنة بالافتتاحية عند 94.55.

 

هذا وتتطلع الأسواق عن الاقتصاد الأمريكي إلى صدور قراءة مؤشر التغير في وظائف القطاع الخاص والتي نظهر تسارع وتيرة خلق الوظائف إلى 186 ألف وظيفة مضافة مقابل 177 ألف وظيفة مضافة في حزيران/يونيو الماضي، وذلك قبل الكشف عن بيانات القطاع الصناعي مع صدور القراءة النهائية لمؤشر مدراء المشتريات الصناعي من قبل ماركيت عن أمريكا والتي قد تعكس استقرار الاتساع عند ما قيمته 55.5 مقابل 55.5 في حزيران/يونيو.

 

ويأتي ذلك قبل الكشف عن قراءة مؤشر معهد التزويد الخدمي للشهر الجاري والتي قد تعكس تقلص الاتساع إلى ما قيمته 59.4 مقابل 60.2 في حزيران/يونيو، كما قد تعكس قراءة المؤشر ذاته المقاس بالأسعار تقلص الاتساع إلى ما قيمته 75.5 مقابل 76.8، وذلك بالتزامن مع صدور قراءة الإنفاق على البناء والتي قد تظهر تباطؤ النمو إلى 0.3% مقابل 0.4% في أيار/مايو الماضي.

 

بخلاف ذلك، نود الإشارة إلى أن مؤشر التزويد الخدمي الذي يعد مؤشر مركب حيال ظروف المرافق وتجارة التجزئة بالإضافة إلي الإسكان, الرعاية الصحية والتمويل تكمن أهميته في كون القطاع الخدمي في الولايات المتحدة يمثل أكثر من ثلثي الناتج المحلي الإجمالي الأمريكي، ما يجعله مؤشر محوري لتتبع وتيرة النمو خلال أولى أشهر النصف الثاني من هذا العام.

 

وصولاً إلى الحدث المرتقب وهو قرارات وتوجهات صانعي السياسة النقدية لدى بنك الاحتياطي الفيدرالي عقب انقضاء فعليات اجتماع اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوح 31 تموز/يوليو الماضي والأول من آب/أغسطس الجاري في واشنطن والتي من المتوقع أن تتضمن قرار اللجنة بتثبيت أسعار الفائدة على الأموال الفيدرالية عند ما بين 1.75% و2.00% مع الكشف عن بيان السياسة النقدية لبنك الاحتياطي الفيدرالي.

شكرا لمتابعتكم " استقرار سلبي للعقود الآجلة لأسعار الذهب وسط ارتفاع مؤشر الدولار والأنظار على اجتماع الفيدرالي " على موقع " ريحان نيوز "، ونتمني متابعتنا على قنواتنا الرسمية خلال وسائل التواصل الاجتماعي لمتابعة الاحداث واخر المستجدات ، مع اطيب التحيات .

المصدر : اخبار الفوركس اليوم